في
الأربعاء 14 رمضان 1436 / 1 يوليو 2015

جديد المكتبة الصوتية
جديد المكتبة المقروءة

فــوائـد منـتـقــاة
قال الشيخ العلامة / أحمد بن يحيى النجمي - رحمه الله - :" أمر الله عز وجل بصيام رمضان شكراً لله على نعمة القرآن ؛ ونعمة القرآن نعمةٌ لا توازيها نعمةٌ ؛ فالله سبحانه وتعالى أنزل القرآن بلسان عربيٍّ مبين ، وجعله باقياً في أمة مُحَمَّدٍ صلى الله عليه وسلم إلى يوم القيامة ؛ يستذكرون منه الوقائع ، ويأخذون منه الأحكام ، ويتبيّنون منه العبر ، ويتحاكمون إليه عند الاختلاف ؛ قال الله تعالى : (( وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله )) إنّ هذا الشهر فضّله الله عز وجل بتفضيل القرآن الذي أنزله فيه وأمر بصيامه ؛ صيام نهاره ، وقيام ليله ... فيا عباد الله يجب أن نغتنم هذا الشهر ؛ لأنّ هذا الشهر من الفرص التي ينبغي للمسلم الحرص عليها . فاحرص يا عبد الله على صيام شهر رمضان ، وعلى قيامه ؛ اغتنم هذه الفرصة ؛ فلعلها لا تواتيك مرة أخرى ؛ ولعلّ المنية أن تخطفك قبل أن يأتيك رمضان الآخر " انظر استقبال شهر رمضان ٢٤ - ٢٩ بتصرف .__________________________________ قال الشيخ العلامة / أحمد بن يحيى النجمي - رحمه الله - : " الصيام له فضلٌ عظيم ؛ والنبي صلى الله عليه وسلم يقول في الحديث الذي يرويه عن ربه : (( إنّ الله عز وجل يقول : كلُّ عمل ابن آدم له الحسنة بعشر أمثالها إلاّ الصوم فإنّه لي وأنا أجزي به يدع طعامه وشرابه وشهوته من أجلي )) وفي بعض الروايات : (( للصائم فرحتان : فرحةٌ عند فطره ، وفرحةٌ عند لقاء ربه )) وفي الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم : (( من صام يوماً في سبيل الله بعّد الله وجهه عن النار سبعين خريفاً )) وفي حديث آخر : (( من صام يوماً في سبيل الله جعل الله بينه وبين النار خندقاً كما بين السماء والأرض )) وهذه الأحاديث كلُّها صحيحة . وقد ذكّر النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه ؛ وقال : (( أتاكم رمضان شهر مباركٌ ؛ فرض الله عليكم صيامه ؛ فيه ليلةٌ خَيْرٌ من ألف شهر ؛ من حُرِمٓ خيرها فقد حُرِم )) وجاء عن النبي صلى الله عليه وسلم أنّه قال : (( الصوم جُنَّة )) وأيضاً : (( إنّٓ في الجنة باباً يدخل منه الصائمون ؛ فإذا دخلوا عند ذلك أُغلِق ؛ فلايدخل منه أحد )) تأمل في اسم هذا الباب ؛ وفيه بشارةٌ ضمنية ؛ فالصائمون يبعثون يوم القيامة وهم ريّانون ؛ ليسوا عِطاشاً ، والنَّاس يبعثون يوم القيامة عِطاشاً . فيا من لا يُعِطّش نفسه في يومٍٍ مقداره اثنتا عشرة ساعة ؛ أو ثلاث عشرة ساعة ؛ لابدّ لك من العطش في يومٍٍ مقداره خمسون ألف سنة " انظر فضل الصيام ص٢١ - ٢٣ .________________________________________ قال الشيخ العلامة / أحمد بن يحيى النجمي -رحمه الله - : " إنّ الصوم في السفر له أحكامٌ ؛ فإن كان شاقّاً على صاحبه مشقةً تمنعه عن مزاولة أعماله بالكلية ، ولا تعرِّضه للخطورة ؛ فهو جائزٌ مع الكراهة ؛ أمّا إن بلغت المشقة بالصائم في السفر إلى حدِّ الخطورة على نفسه ؛ فإنّه يجب عليه حِينَئِذٍ أن يفطر ؛ وإلاّ فإنّه يُعدُّ قد قتل نفسه . ويبقى معنا فيما إذا كان الصيام غير شاقٍّ على المسافر ؛ كالمسافر في الطائرة أو السيارة مع وجود المكيف ؛ فهذا يكون الحكم فيه بالأفضلية : هل الأفضل الصوم أو الفطر ؟ فإن كان يشقُّ عليه التأخير - أي قضاءً - أكثر من مشقة الصيام - أي أداءً - استوى الصوم والفطر ، وإن كان لا يشقُّ عليه التأخير ؛ كان الفطر أفضل أخذاً بالرخص " انظر تأسيس الأحكام شرح عمدة الأحكام ج٣ / ٢٤٧ بتصرف


المتواجدون الآن



مواقع تهمك

هاتف المكتبة

الاتصال من داخل السعودية

 0173311887

للاتصال من خارج السعودية

00966173311887


أوقات الصلاة
استعلم عن مدينة اُخرى

تغذيات RSS


المكتبة المقروءة
12-07-1434كتب في العقيدة والردود

  تعليقات 2 | إهداء 1 | زيارات 6313 | تنزيل 1614



تغريدات تويتر

هنا نستقبل الملفات

التقويم الهجري
14
رمضان
1436 هـ

التوقيت المحلي

محرك البحث

الأذكار
دعاء الصائم إذا أفطر عند قوم
أَفطَر عِنْدَكُم الصائِمونَ وأكل طعامَكُمُ الأبْرارُ، وتنزَّلت عليكُمُ الملائِكَةُ

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

الرئيسية |المكتبة الصوتية |المكتبة المقروءة |الأخبار |الفيديو |راسلنا | للأعلى
get firefox
Copyright © 1436 alnajmi.net - All rights reserved
أنت الزائر رقم
 
myspace statistics

إستضافة ودعم