في
الإثنين 2 صفر 1436 / 24 نوفمبر 2014

جديد المكتبة الصوتية
جديد المكتبة المقروءة

فـــوائــد مـنـتـقــــاة
قال شيخنا العلامة / أحمد بن يحيى النجمي - رحمه الله - : " إنِّي لآسف أن يردّ بعض الفقهاء حديث النبي صلى الله عليه وسلم أو يعترض عليه بقواعد قعَّدها من ليس بمعصوم ، فيجعل تلك القواعد أصلاً والحديث فرعٌ ؛ بل يقول إنَّ الحديث مضنون . فهل هذا هو التأدب مع النبي صلى الله عليه وسلم الذي يليق به - صلوات ربي وسلامه عليه ؟!! كلاَّ . فنسأل الله أن يهدي المسلمين للعمل بطاعة ربهم ، واجلال وإكرام واحترام سنة النبي صلى الله عليه وسلم ، وبالله التوفيق " انظر تأسيس الأحكام شرح عمدة الأحكام ج4 / 24 . ________________________________________________ قال شيخنا العلامة / أحمد بن يحيى النجمي - رحمه الله - : " أنَّ الصحابة واجبٌ علينا أن نعتقد عدالتهم ؛ لأنَّهم هم الذين حملوا لنا الشرع الإسلامي عن نبينا - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - فالطعن فيهم يعتبر طعناً في الدين ؛ لأنَّنا إذا قدحنا في شهودنا ؛ فقد قدحنا في ديننا ؛ فلا يقول في الصحابة ، ويتكلم فيهم إلاَّ مفتون ، ولهذا قال قائل أهل السنة : وما جرى بين الأصحاب نسكت عنه وأجر الاجتهاد نثبت " شرح أعلام السنة المنشورة / ص: 400 مخطوط _________________________________________________________ قال شيخنا العلامة / أحمد بن يحيى النجمي - رحمه الله - :" المحبة صفة من صفات الله الذاتية ؛ أثبتها في مواضع للمؤمنين ، والمتقين ، والمحسنين ، والمتوكلين ، ونفاها عن المختالين، والمتكبرين، والمفسدين؛ فيجب علينا أن نؤمن بها كما جاءت من غير تكييفٍ ، ولا تعطيلٍ ، ولا تحريفٍ ، ولا تمثيلٍ ؛ نؤمن بهذه الصفات على ما تقتضيه في اللغة العربية التي خاطبنا الله - عز وجل - بها في كتابه ، وعلى لسان رسوله - صلى الله عليه وسلم - وهذا ما درج عليه سلف الأمة من الصحابة ، والتابعين ، ومن بعدهم " شرح آية ( واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً ) ص:62 ________________________________________________________ قال شيخنا العلامة / أحمد بن يحيى النجمي - رحمه الله - :" يجب على طالب العلم أن يستغل وقته في طاعة الله - سبحانه وتعالى - وفي البحث عن العلم وحضور الحلقات ، ولا بأس أن يسمع التحذير منهم ( العلماء ) وبيان صفاتهم ( أهل البدع ) حتى يحذرهم ؛ أمَّا لو جعلنا كل أوقاتنا في الكلام فيهم ؛ ولا نشتغل بطلب العلم الذي ينفعنا ، فهذا لا شكَّ أنَّه خطأٌ كبير ، وخطأٌ عظيم " انظر الفتاوى الجلية ج1 / 44 ___________________________________________________________ قال شيخنا العلامة / أحمد بن يحيى النجمي - رحمه الله - :" ليس من شأن أهل السنة ، ولا من طريقتهم ، تبرير أهل البدع ، ولا تلمس الأعذار لهم ، ولا تبرير مذهبهم ، ولا ينبغي التسرع في الحكم على أصحاب المنهج السلفي بأنَّهم مبتدعون ، والتحذير منهم ؛ حتى ينصح من أُنكر عليه مرةً بعد مرةً ؛ فإذا أُعذر أصحاب المنهج السلفي بتكرير النصيحة على ذلك الرجل ، عند ذلك يُحكَم عليه بالبدعة ، ويلحق بالمبتدعة ، أمَّا بدون هذا فلا ينبغي التسرع في الحكم عليه " . تعليقات على كتاب الإبانة عن أصول الديانة / ص: 70 مخطوط ___________________________________ قال شيخنا العلامة / أحمد بن يحيى النجمي - رحمه الله - :" الأرض الموات ( إحياء الموات ) : هي التي لم يجرِ عليها ملكٌ لأحد ، ولم يُرَ عليها أثرُ إحياء من أحد ، لا بالتحويط ، ولا بإزالة أشجارٍ ، ولا بجلب ماءٍ إليها ، ولا بزراعتها ، ولا بالبناء عليها ، فهذه تملك بالإحياء ؛ لما روى جابر ب عبدالله رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( من أحيا أرضاً ميتةً فهي له )) أخرجه البخاري تعليقاً" انظر رسالة إحياء الموات / ص1 مخطوط ______________________________________ قال شيخنا العلامة / أحمد بن يحيى النجمي - رحمه الله - :" النور الذي يوم القيامة - أي على الصراط - هو كنور العينين لا يستضيء به أحدٌ غير صاحبه ... إنَّ الاستقامة على الصراط المعنوي في الدنيا ، تتجسد يوم القيامة حسية ، والصراط الذي مشيت عليه - أي في الدنيا - ينقلب صراطاً محسوساً - أي في الآخرة - أدقُّ من الشعر ، وأحد من السيف . فالمؤمن يجعل الله له عوناً ، ويقطعه بسرعة ، الذي كان مسارعاً إلى طاعة الله ، ومجانباً لمعصية الله ، بقدر مسارعته إلى طاعة الله ، بقدر ذلك تكون سرعته على الصراط " شرح أعلام السنة المنشورة / ص 489 - 490 مخطوط


المتواجدون الآن



مواقع تهمك

هاتف المكتبة

الاتصال من داخل السعودية

 073311887

للاتصال من خارج السعودية

0096673311887


أوقات الصلاة
استعلم عن مدينة اُخرى

تغذيات RSS


المكتبة المقروءة
12-07-1434كتب في العقيدة والردود

  تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 5257 | تنزيل 1311



تغريدات تويتر

هنا نستقبل الملفات

التقويم الهجري
2
صفر
1436 هـ

التوقيت المحلي

محرك البحث

الأذكار
مايقال بعد الدفن
كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا فرغ من دفن الميت وقف عليه فقال : استغفروا لأخيكم وسلوا له التثبيت فإنه الآن يُسأل

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

الرئيسية |المكتبة الصوتية |المكتبة المقروءة |الأخبار |راسلنا | للأعلى
get firefox
Copyright © 1436 alnajmi.net - All rights reserved
أنت الزائر رقم
 
myspace statistics

إستضافة ودعم